أثارت صورة لحاج من حجاج هذا الموسم يحمل معه نرجيلة “شيشة” في المشاعر المقدسة استهجان واستغراب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.
إذ انتشرت على صفحات موقعي فيسبوك وتويتر صورة ذلك الحاج وهو يحمل معه الشيشة داخل حقيبة يد صغيرة، وضع فيها بعض أغراضه الشخصية بعد توقيفه من قبل رجال الدفاع المدني المشرفين على سلامة الحجيج.
وأثارت الحادثة زوبعة من النقد والتعليقات المستهجنة على مواقع التواصل الاجتماعي،فتساءل مستخدمو الإنترنت كيف يمكن لشخص قدم للعبادة أن يحمل معه شيئاً يعتبر أقرب للمحرمات من المشتبهات؟، كما جاء في صحيفة “الوئام” الإلكترونية.
وسألوا أنفسهم أين يمكن أن يتعاطاها بما تحويه من مساوئ للجالسين حوله؟ هل في الحرم الشريف؟ أم في مشعر منى؟ أم على صعيد عرفات؟ أم في مزدلفة؟
ووجد آخرون تفسيرا وحيدا لهذا الموقف، مستهزئين، هو أن يكون هذا الحاج متوجها إلى مكان آخر غير الحج وضل طريقه إلى أن وصل إلى الديار المقدسة.

 

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل